آلية التفريق بين الترجمة الجيدة والسيئة

آلية التفريق بين الترجمة الجيدة والسيئة

 

تعرّف الترجمة بأنها نقل نصٍّ مكتوب من لغة (اللغة المصدر) إلى لغة أخرى (اللغة الهدف)؛ بيد أنّه في بعض الأحيان توجد بعض القيود التي تحول دون حصول ذلك، والتي تنطوي على السياق وقواعد النحو الخاصة باللغتين وطرق الكتابة التي تستخدمها، فضلا عن التعابير الاصطلاحية، الأمر الذي قد يقود المترجم أحيانا إلى إنتاج ترجمات سيئة أو غير مناسبة. 

فما الذي يجعل الترجمة "جيدة" أو "رديئة"؟

     

الترجمة الجيدة:

 

  • تبدو وكأنها كتبت منذ البداية باللغة الهدف: ينبغي على الترجمة عالية الجودة أن تبدو، عند قراءتها، كما لو كانت مكتوبة باللغة التي تتم ترجمة النص إليها.
  • تأخذ السياق بعين الاعتبار: السياق هو المحيط أو الظروف أو البيئة أو الخلفية أو الخصائص التي تحدّد معنى كلمة أو جملة أو فقرة أو توضحها. وتعتبر الترجمة التوصيلية مثالاً جيداً على ذلك؛ إذ أنها تحاول أن تنقل المعنى السياقي ذاته للنسخة الأصلية بطريقة تجعل كل من اللغة والمحتوى مقبولين ومفهومين لدى القراء، ومن ثمّ بات من الضروري للمترجم أن يتعرّف على سياق النص قبل بدء عملية الترجمة.
  • تراعي الاختلافات النحوية بين اللغات: تضم اللغة الإنجليزية العدد الأكبر من المفردات مقارنة بأيّ لغة، حيث لديها مشتركات لفظية مع أغلب اللغات الأخرى، كالفرنسية، غير أنّ عددًا كبيرًا منها "أشباه نظائر" أو «faux amis». فعلى سبيل المثال، تعني كلمة "actually" باللغة الإنجليزية "حقًا"، بينما تملك " actuellement " بالفرنسية معنى مختلف؛ وهو "في الوقت الحاضر". ومن بين الأمثلة الأخرى على أشباه النظار كلمة "notice" باللغة الفرنسية، التي تعني "ملاحظة أو تعليمة" وكلمة "notice" باللغة الإنجليزية، أي "إشعار"، والتي يقصد بها "الفترة الزمنية التي يجب أن يعمل فيها الشخص بعد أن أعلن عن تركه لوظيفته، أو بعد أن طُلب منه المغادرة ".

 

الترجمة السيئة:

 

  • تعجز عن نقل المعنى الكامل: ثمة مفهوم خاطئ شائع يقضي بوجود تطابق كلمة لكلمة بين أي لغتين، وأنّ الترجمة عملية ميكانيكية بحتة، غير أنّ ترتيب الكلمات يختلف من لغة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال، بنية الجملة باللغة الإنجليزية هي (فاعل + فعل + مفعول به)، أمّا في اللغة العربية فهي (فعل + فاعل + مفعول به)

إذا أخذنا الجملة "The student studies law":

  • تكون الترجمة كلمة بكلمة كالتالي: تكون الترجمة كلمة بكلمة كالتالي: "الطالب يدرس القانون" (فاعل + فعل + مفعول به)
  • غير أنّ الترجمة الصحيحة هي: "يدرس الطالب القانون" (فعل + فاعل + مفعول به)

وبالتالي، فإنّ الترجمة كلمة بكلمة لا تراعي السياق والنحو والتعابير والاصطلاحات الخاصة باللغة الهدف.

  • لا تولي أهمية كبيرة للغرض: إذا أخذنا مثالا عن ترجمة موقع ويب، فإن "النسخة الفرنسية" الأصلية تقول "Rendez-vous sur: legal-slate.com" ، قد تكون ترجمة بسيطة لها "Go to: legal-slate.com" "، ولكن إذا أخذنا سياق الأعمال والتسويق بعين الاعتبار، فإنّ الترجمة الجيدة ستكون بالأحرى "Learn more at :legal-slate.com"

وإيجازا للقول، يجب على المرء أن يراعي السياق وطرق الكتابة وتباين هياكل الجمل بين اللغات بهدف تحقيق ترجمة لا تشوبها شائبة.

مشاركة المقال

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Open chat
1
Bonjour,

Est-ce que je peux vous aider ?
Powered by